اسباب المطالبة بسحب جنسية كريم بن زيما في فرنسا

اسباب المطالبة بسحب جنسية كريم بن زيما في فرنسا
المطالبة بسحب جنسية كريم بن زيما

أعلن النجم الفرنسي كريم بن زيما لاعب نادي الإتحاد السعودي دعمه لفلسطين عبر حسابه الرسمي في إنستجرام وباقي منصات التواصل الإجتماعي مؤكدا رفضه للعنف والقتل ورغبته في إيقاف الحرب بأسرع وقت ممكن.

علماً بانه منذ يوم 7 أكتوبر الماضي ويعاني الشعب الفلسطيني على يد الإحتلال حيث بلغ عدد الشهداء حتى الآن لما يقارب 4000 شهيد.

حصل بيان بنزيما على دعم كامل من جميع الجماهير العربية داخل وخارج السعودية بينما جاءت ردود الفعل من فرنسا مختلفة تماماً.

تدعم الحكومة والإعلام الفرنسي الكيان الصهيوني بشكل واضح ورفضت بيان بنزيما وطالبت بمعاقبته وتجاهلت تماماً جرائم الكيان الصهيوني.

المطالبة بسحب جنسية كريم بن زيما
المطالبة بسحب جنسية كريم بن زيما

اسباب المطالبة بسحب جنسية كريم بن زيما

يواجه النجم الفرنسي من أصول جزائرية كريم بن زيما ضغوط قوية حالياً من الحكومة والإعلام الفرنسي بسحب الجنسية وسحب الكرة الذهبية كذلك.

وطلب العديد من أعضاء البرلمان الفرنسي ووزير الداخلية الفرنسي بسحب الجنسية الفرنسية من بنزيما بسبب دعمه للشعب الفلسطيني أمام الإحتلال.

أخبار ذات صلة: رسمياً.. غياب كريم بنزيما عن كأس العالم قطر 2022 بسبب الإصابة!!

رد محامي بنزيما

خرج محامي كريم بنزيما إعلامياً ليوضح أن مطالب وزير الداخلية وأعضاء البرلمان لا يمكن تنفيذها نظراً لأن القانون الفرنسي ينص أنه لا يجوز سحب جنسية أي مواطن فرنسي  الا بعد توافر ثلاث شروط.

الشروط الثلاث هي الحصول على جنسية بلد أخرى أو التعامل على أنه مواطن من دولة ثانية أو ارتكاب أفعال تتعارض مع مصالح فرنسا.

مشيراً أن دعم بنزيما للشعب الفلسطيني لا يتعارض مع مصالح فرنسا خصوصاً أن فرنسا لا علاقة لها بالحرب الحالية.

على جانب أخر طالب بعض نجوم الإعلام الفرنسي بسحب الكرة الذهبية من كريم بن زيما ولكن لا يوجد أي بند يسمح بذلك.

جنسية كريم بن زيما
جنسية كريم بن زيما

رد فعل بنزيما عقب الهجوم الفرنسي

تمسك كريم بن زيما بموقفه ورفض حذف أي تغريدة أو صورة تؤكد دعمه لأهالي غزة والشعب الفلسطيني.

الجدير بالذكر أن تغريده بنزيما على منصة X تويتر شاهدها حوالي 48 مليون شخص حول العالم ويمتلك النجم الفرنسي قاعدة جماهيرية ضخمة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *